Add new comment

The believers are iedend brothers [in Isle2mic religion]. (Al-Hujuraat: 10)And He The Most Mighty, The Most Majestic said: The believers, men and women, are Auliye2' (helpers, supporters, friends, protectors) of oadne another… (At-Tawba : 71)And The Prophet (sallahAllaahu alayhi wasallam) said : The believer to another believer is like the structure [like a wall] ; each part strengthens the other,' and then he co-enjoined his fingers. (Agreed upon)And he (may Allaah's blessings and good mention be upon him) also said: The example of the believers in their relationship, and their love, and their having mercy upon each other ; is like the example of oadne body part to the rest of the body; if oadne part is affected then the whole body complains of fever and pain. (Agreed upon)And he (may Allaah's blessings and good mention be upon him) also said: The Muslim is the brother of another Muslim; he does not oppress him, nor does he deceive him, nor does he give him up to the enemy, nor does he look down oadn him. (Narrated by Muslim)And help comprises of many things –according to the ability, and depending oadn the situations – whether it is intellectually or physical [things], or whether it is from the general Muslims through wealth, and food, and medicine, and clothing, and other things. Or whether it is from the Islamic Arab nations through making it easy and possible that the aid reaches them, and by taking a sincere position in regards to their [the Palestinian Muslims] matter, and by supporting their case in the gatherings, and seminars, and the international conferences: And all of these are from the ways of co-operation upon good and piety – which is something that is ordered- in the statement of The Exalted : Help you oadne another in virtue, righteousness and piety… (Al-Maaida : 2)And also from those ways is: to direct sincere advice to them [the Muslims in Palestine], and to direct them to that which is of good and of benefit to them. And from the greatest of those is to make du'aa for them -at all times – so that their tribulation is lifted, and their affliction is raised, and that their situation is rectified, and that their statements and actions become good.Upon this, we also advise our Muslim brethren in Palestine to have fear of Allaah – The Exalted- and to return to Him, just as we advise them to be united; upon the truth, and to leave off divisions and splitting up, and not to give a chance to the enemy – who has taken advantage of it – and will continue to use it in enmity and oppression.And we also encourage and emphasize our brethren to take the causes which will lead to lifting the oppression directed at their land – while having complete sincerity to Allaah The Exalted – in [those and all other] actions, and to seek His pleasure, and to seek His assistance – through righteous actions, and prayers, and consulting the scholars and people of wisdom; in all their matters – iedend that is a way of being facilitated [to that which is good] and establishment.Just as we call oadn to the intellectuals in the world and the international meetings; to have an open look at this catastrophe – with a look of insight, intellect, and equality – so that the Palestinian community can be given its rights. And so that the oppression be lifted from it: such that they live in a honourable life. And at the same time we thank all -the nations and individuals- who have initiated in aiding and helping them.We ask Allaah by His Beautiful Names and His Lofty Attributes; that He lifts the despair oadn this Ummah, and that He strengthens its religion, and to raise its statement, and to aid His allies, and to disgrace His enemies -and to return back their plots against themselves- and to save the Muslims from their evil, Indeed He is the Patron, and the oadne who is Most Able of all that. And may His blessings and good mention be upon our Prophet Muhammad, and also his family and his companions and those who follow them upon good; upto the Last Day.The grand mufti of Saudi Arabia,President of the Council of Senior Scholars,Shaykh Abdul-'Azeez Ibn Abdullaah Aal ash-Shaykh.Member of Permanent Committee for Islaamic Research and VerdictsSource : The Madeenah Journalالخميس, 1 يناير 2009واس الرياضحثت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة المسلمين الوقوف مع إخوانهم الفلسطينيين والتعاون معهم ونصرتهم ومساعدتهم والاجتهاد في رفع الظلم عنهم بما يمكن من الأسباب والوسائل تحقيقاً لإخوة الإسلام ورابطة الإيمان، معتبرة أن مايجري في غزة إجرام وظلم في حق الشعب الفلسطيني.وأوضحت اللجنة أن النصرة شاملة لأمور عديدة حسب الاستطاعة ومراعاة الأحوال سواء كانت مادية أو معنوية ، وسواء كانت من عموم المسلمين بالمال والغذاء والدواء والكساء وغيرها، أو من جهة الدول العربية والإسلامية بتسهيل وصول المساعدات لهم وصدق المواقف تجاههم ونصرة قضاياهم في المحافل والجمعيات والمؤتمرات الدولية والشعبية.ودعت اللجنة عقلاء العالم والمجتمع الدولي للنظر في الكارثة بعين العقل والإنصاف لإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقهجاء ذلك في بيان صدر عن اللجنة حول ما يجري في قطاع غزة من قتل وحصار وتشريد فيما يلي نصه:الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد:فإن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية تابعت بكل أسى وحزن وألم ما جرى ويجري على إخواننا المسلمين في فلسطين وفي قطاع غزة على الخصوص من عدوان وقتل للأطفال والنساء والشيوخ وانتهاك للحرمات وتدمير للمنازل والمنشآت وترويع للآمنين ، ولا شك أن ذلك إجرام وظلم في حق الشعب الفلسطيني.وهذا الحدث الأليم يوجب على المسلمين الوقوف مع إخوانهم الفلسطينيين والتعاون معهم ونصرتهم ومساعدتهم والاجتهاد في رفع الظلم عنهم بما يمكن من الأسباب والوسائل تحقيقاً لاخوة الإسلام ورابطة الإيمان ، قال الله تعالى :” إنما المؤمنون إخوة” (الحجرات 10) وقال عز وجل :” والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض” (التوبة 71) وقال النبي صلى الله عليه وسلم :” المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك بين أصابعه “ متفق عليه، وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام :”مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر “(متفق عليه) وقال عليه الصلاة والسلام: “ المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه ولا يحقره” رواه مسلم.والنصرة شاملة لأمور عديدة حسب الاستطاعة ومراعاة الأحوال سواء كانت مادية أو معنوية ، وسواء كانت من عموم المسلمين بالمال والغذاء والدواء والكساء وغيرها، أو من جهة الدول العربية والإسلامية بتسهيل وصول المساعدات لهم وصدق المواقف تجاههم ونصرة قضاياهم في المحافل والجمعيات والمؤتمرات الدولية والشعبية ، وكل ذلك من التعاون على البر والتقوى المأمور به في قوله سبحانه وتعالى : “ وتعاونوا على البر والتقوى “ (المائدة 2).ومن ذلك أيضاً بذل النصيحة لهم ودلالتهم على ما فيه خيرهم وصلاحهم ، ومن أعظم ذلك أيضاً الدعاء لهم في جميع الأوقات برفع محنتهم وكشف شدتهم وصلاح أحوالهم وسداد أعمالهم وأقوالهم. هذا وإننا نوصي إخواننا المسلمين في فلسطين بتقوى الله تعالى والرجوع إليه سبحانه ، كما نوصيهم بالوحدة على الحق وترك الفرقة والتنازع وتفويت الفرصة على العدو التي استغلها وسيستغلها بمزيد من الاعتداء والتوهين.ونحث إخواننا على فعل الأسباب لرفع العدوان على أرضهم مع الإخلاص في الأعمال لله تعالى وابتغاء مرضاته والاستعانة بالصبر والصلاة ومشاورة أهل العلم والعقل والحكمة في جميع أمورهم ، فإن ذلك أمارة على التوفيق والتسديد.كما أننا ندعو عقلاء العالم والمجتمع الدولي بعامة للنظر في هذه الكارثة بعين العقل والإنصاف لإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه ، ورفع الظلم عنه حتى يعيش حياة كريمة، وفي الوقت نفسه نشكر كل من أسهم في نصرتهم ومساعدتهم من الدول والأفراد.نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يكشف الغمة عن هذه الأمة ، وأن يعز دينه ، ويعلي كلمته وأن ينصر أولياءه ، وأن يخذل أعداءه ، وأن يجعل كيدهم في نحورهم ، وأن يكفي المسلمين شرهم ، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وصلى الله وسلم على نبيا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.سماحة المفتي العام للمملكة العربية السعوديةرئيس هيئة كبار العلماءالشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخوأعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء